• الام المتناكة



    انتى طالق طالق تلك الكلمة الى فتحت في بيتنا بابا لا يغلق فتلك كانت الطلقة الثالثة لأمي من ابى فهي سيدة في الخامسة والاربعين من عمرها وابى فهو ثمانية واربعين رغم ذلك في لا تزال محتفظة بجملها وجسدها الرائع وبزازها الكبار وجسدها الابيض وكسها الابيض الناعم فكنت دائما ما اراقبها واتجسس عليها ومرت شهور العدة وترك ابى البيت حتى نجد حل للورطة التي وضعنا بيها كلنا حتى جاء الحل عن طريه احدى صديقات امى في وجود مأذون يتكفل بإحضار المحل الذى يتقاضى عشر الاف جنيه مقابل هذه الساعات التي سوف يقضيها مع امى وبالفعل وافق ابى واحضر الفلوس كمان وجاءوا جميعا يوم الخميس المأذون والمحلل وابى وأمي حتى نتفاجأ جميعا ان المحلل هو شاب لا يتجاوز الثلاثين من عمره قوى البنيه من اصحاب العضلات الضخمة الى ما ان راه ابى حتى توجس منه اما انا فقد كنت اتخيل ما سوف يفعله هذا الشاب القوى بجسم امى بعد قليل وسرعان ما انتهى عقد ال****
    افلام سكس, سكس امهات, سكس عربى, سكس محارم
     وكان الاتفاق انهم سوف يعدون بعد غد للطلاق وقمت من مكاني حتى انزل مع ابى لأترك الشقة لأمي والمحلل ولكن كان يبدوا عليها الخوف والاحراج فطلبت منى البقاء وعدم ترك المنزل رغم انى كنت مبسوط بطلبها الا انى كنت محرج امامها ونزل ابى والمأذون وتركوني مع امى والمحلل وقمت من مكاني وتوجهت الى غرفتي اغلقها على ولكنى كنت اتصنت عليهم لأسمع محمد المحلل وهو بيقول لأمي ايه مش حندخل النها رده ولا ايه لأجدها تطلب منه ان يتبعها الى غرفتها وان يخفض صوته واتجهوا صوب غرفتها واغلقوا الباب فأسرعت من داخل غرفتي ناحيه شباك البلكونة التي منها كنت دائما ما اراقب جسد امى لأجد امى لا تزال واقفه بعبايتها ولكنى وجدت محمود واقفا بالبنطلون فقط وقد خلع تشرته وأمي تطلب منه ان يغلق النور لأجده يقول لها ايه يا كس امك انا جي انيك ولو ما اتكيفتش مش حطلقكك وحسيبك كده ياله يا كس امك اقلعى وفرجينى لحمك لأجدها تقلع امامه ووشها في الارض حتى وقفت ادامه بلاندر والبرا ولقيته بيقلها ايه يا متناكه متكملي ولقيتها نزلت الاندر وخلعت البرا ووقفت ادامه عريانه وراح قلها شكله ليله نيك ورا هاجم عليها وماسك بزها وعمال يبوس في شفايفها وبيبعبص في كوسها وشويه ولقيت امى بداءت تتأوه تحت ايده وبقت مش عارفه تقف ولقيتها مالت على السرير ونامت وراحت فتحله رجليها والواد راح نازل بوشه على كوسها وقعد يلحس فيه ويفعص في بزازها وهى بتأوه بصوت مكتوم وشويه راحت ماسكه راسه وعماله تذقها على كوسها وشويه وجسمها اتشنج ولقيتها نطرت شهوتها عليه وجسمها ساب راح واقف وقالع بنطلونه لقيت زبره نطر ادامه وراح ناحيه وشها وحط زبره على وشها لقتها بعدت راسها وبتقله لا بقرف راح قرصها من بزها ومنزل ايده على كوسها وبيبعبص فيه لقتها رجعت تأوه تأنى وراح حاطط زبره في بقها وقلها حسك عينك يا شرموطه سنانك تلمسه وراح لفف عليها وعمل 69ونزل بوشه تانى على كوسها يمصه ويلحسه تانى وبقى وبيبعبص فيه تانى ده خلها تهيج أووى وشويه وراح قايم وشدها عليه ولقيتها بتفتح رجليها سبعه وقعد يفرش في كوسها ويولعه اكتر لقيتها بتصرخ تحته وراحت مسكه زبره وشداه على كوسها راح ضاحك وقلها عازوه تناكى يا لبوه قلتلوه أووى راح رازع زبره جوها مره واحده راحت مصوته وهو نزل تهبيد وفشخ فى كوسها وهى حضناه وعماله تشرمط تحته وتبوس فيه وشويه لقيته راح واقف ورافعها على زبره وعنال ينططها عليه راحت مكلبشه فيه ولقيته بيرزع فيها على الواقف وشويه وراح رماها تانى على السرير ونام فوقها وفضل ينك فيها ويعض فى بزها وهى عماله تاوه وتسخر تحته لحد ما لقيته بيثبتها تحته وهى بتصوت ووقف حركته سعتها عرفت انه بينزل


    عرب نار, سكس محجبات, سكس محارم, سكس امهات, سكس مصرى, سكس حيوانات


  • تعليقات

    لا يوجد تعليقات

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق